رحم الله العالم الجليل المجاهد أستاذنا الشيخ عبد السلام ياسين

رحم الله العالم الجليل المجاهد أستاذنا الشيخ عبد السلام ياسين


Warning: strpos() expects parameter 3 to be long, string given in /home/change/public_html/shubeilat.com/wp-content/themes/freshlife/functions.php on line 109
رحم الله العالم الجليل المجاهد أستاذنا الشيخ عبد السلام ياسين بحزن سقفه التسليم الكامل لإرادته سبحانه وتعالى بلغنا انتقال العالم الجليل الصامد على الحق الشيخ القدوة عبد السلام ياسين الذي كان يتجلى فيه الوصف القرآني لسيدنا إبراهيم عليه الصل اة والسلام:” إن إبراهيم كان أمة”. إنه لفقد نرجو أن يكون عزاؤنا فيه التزام مريديه بمبادئه المتمثلة بإجابة الإمام إبي الحسن الشاذلي رضي الله عنه على سؤال حول الكرامات :” الاستقامة عين الكرامة” وقول الباز الأشهب الشيخ عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه: ” منتهى سير الرجال شرعنا المحمدي”. لقد كانت صلابته في الالتزام بشريعة الله وجرأته في تطبيق قول الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم ” أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر” أو كما قال، منارة هدى للمترددين بين خوفهم من سلطان الأرض وسلطان السماء سبحانه. وإن لنزع الخوف من الخلق وإعلاء الخوف من الله لدى المسلمين لهو العقبة الكبرى التي يجب أن يجتازها كل من يبدي التزاماً بالدين حتى لا يعيش في انفصام يؤذيه في الدنيا والآخرة ويؤذي الأمة التي يتودع منها إن لم تقل للظالم يا ظالم بجرأة ودون عنف يعصى به الله ورسوله صلى الهه عليه وسلم. تلك الرسالة المختصرة الجامعة التي تركها لنا هذا المجاهد الكبير. ألا قد عرفنا ! ألا فلنلزم ! إن العين لتدمع وإن القلب ليخشع وإننا على فراقك يا شيخنا الحبيب لمحزونون ولا نقول إلا ما يرضي الرب: لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم - ليث شبيلات (صور في زيارة حضرة الشيخ الفقيد الراحل عبد السلام ياسين رحمه الله كانون ثاني 2012 )  
تعالوا نتعرف على قيادات الأردن الجديدة

تعالوا نتعرف على قيادات الأردن الجديدة


Warning: strpos() expects parameter 3 to be long, string given in /home/change/public_html/shubeilat.com/wp-content/themes/freshlife/functions.php on line 109
تعالوا نتعرف على قيادات الأردن  الجديدة 8-12-2012 كنت قد ظننت أنني لن أعمر كي أشهد ولادة قيادات جماهيرية جديدة ، قيادات ليست كتلك “المخردقة ” التي “جلطتنا” طوال سنوات نشاطنا الذي أطفأته السنون بتقديمها رجل وبتأخيرها اثنتين، قيادات لا تجرؤ على تسمية الأمور بمسمياتها ، قيادات اقتناصية  تعلن أنها لا تتقدم على الشارع ولا تتأخر عنه ، لا تحمل هم الجماهير حتى إذا وصلت السكين إلى عظم الجمهور كما حذرنا مراراً وتكراراً  وخرج غاضباً رافعاً شعاراته هبة وراء هبة (حتى أوصلها اليأس إلى شعار إسقاط النظام) ركبت مده ثم تبرأت من كفره “بنعمة النظام” وتقدمت بمطالبات “نصف كم” تطمئن مفاسد النظام بطول العمر. معارضات وصفناها قبل ربع قرن بأنها وصفة طبية يعطيها الأطباء للحكومات لإطالة العمر. شباب يستشهد ويرمى بالسجون لتعبيره عن غضبه بشعار إسقاط النظام الذي لا أوافق عليه من جهتي (ليس حباً في هكذا نظام فاسد بل نضج ثوري بعيد عن الحمق والهوى والأحلام المبكرة التطبيق) فيتبرؤون من شعاراتهم بدلاً من أن يعلنوا تضامنهم مع هذا الشباب الرائع الذي لا يقصد بإسقاط النظام إلا التعبير عن تذمره ورفضه لطغيان الطاغية الذي تجبن معظم قيادات “النصف كم” ، والتي لا ينفع معها سوى الشطب والتبديل ، عن توجيه أي نقد واقعي غير قابل للنقض  له رغم تهوره بقيادة “التايتانيك” بدون رخصة إلى أقصى سرعة هلاك. طغيان انفرد فيه شخص لم يهيأ للمهمة وبدلاً من أن يستعين على البلوى التي نزلت به بعتاولة ورجالات البلاد يستنصحهم  ويستعين بهم إذ به يستصغرهم ويحقرهم ويبعدهم  ويتصرف معهم  بفوقية قد يسمح بها له منصبه ولكن وبكل تأكيد لاتسمح له بها لا خبرته ولاسنه ولا أي التزام خلقي يفترض أن يكون قد تربى عليه . ويحقر وزراءه الدستوريين حكماً والمعطلين فعلاً بتعيين مستشاريين غير دستوريين معظمهم صبية في السياسة والاقتصاد والاجتماع ، حتى وصل الأمر إلى تهكم بعض الصحف الأجنبية علينا قبل مدة بتسمية بلدنا: .The Hashemite Kinder Garten of Jordan . لا يقرب وزراءه ولا يعرفهم عن كثب ونادراً ما يجتمع إليهم مستمعاً إلى توجهاتهم وتطلعاتهم  والسياسة التي يسيرون عليها (إن كان عند هؤلاء المنظومين أية سياسة) وإن فعل فلإصدار تعليمات غير ذات خبرة قد لا  تستند إلى أية مشورة جذرية. ينتظر رئيس الوزراء أياماً ليقابله ولدقائق كما ذكر ذلك أحد الرؤساء وهو على رأس عمله ، ويشتكي أحد أهم مسؤولي الصف الأول بإهماله إذ لم يلتق به منذ ما يزيد عن السنة (إلا في المناسبات العامة). وصاحبنا هذا الذي ابتلي البلد بأمثاله رغم دماثة خلقه ولطف معشره (اللذين يجعلانه مؤهلاً للنسب بكل تأكيد )  لم تستفزه كرامته للاستقالة بل لم يحركه الشعور بالمسؤولية الدستورية أن يخلي مقعده لإمعة لا تشتكي من الإهمال بل تراه منة ونعمة طالما أن “المولى” لا سبحان له راض. المصيبة أن الزاعمين بمحبة حبيبهم يرون حبيبهم الذي ينافقونه سائراً قدما في طريق تؤذيه ويجبنون حتى عن أن ينصحوه . فبئست المحبة محبة لا تقي المحبوب المزعوم من سلوك طريق الهلاك . فكم من منافق في حبه له لا يعلم بأن تسجيل أراضي الخزينة باسمه  الشخصي سيزلزل يوماً ما عرشه عندما يجوع الناس ويخرجون شاتمين السياسيين الجبناء من موالين ومعارضين الذين لم يدافعوا عن خزينة المملكة ، ومطالبين باسقاط نظام لم يهز أحد عرشه بقدر ما يهزه الجالس عليه. أما “المعارضون” مطيلو عمر الحكومات فكيف يحسب لهم النظام أي حساب عندما سكتوا وما زالوا حتى اليوم عن هذه المفسدة إلا بالتكنية في المدة الأخيرة  ، ولا يجرؤن على ذكر الملك المتورط الرئيسي في هذه المفسدة التي تهز الشرعية. يرتبك النظام فيزعم بأن الملك أعاد بعض الأراضي المسلوبة (والصحيح أن بعضها نقل من اسمه الشخصي إلى صناديق ملكية لا سيطرة للخزينة عليها) ويطلق تصريحاً بالأمس عن عدم وجود مدير تسجيل للأراضي في الديوان الملكي ولا يصدر أحد منهم بياناً يكذب به التصريح الحكومي ويصحح التدليس بكلمة ” ما عاد يوجد ” بدلاً من ” لا يوجد ” ،  فالموظفون الذين استلموا إدارة مكتب الأراضي في الديوان  أحياء يرزقون والشمس لا تغطى بغربال . يطالبون بمحاسبة الفاسدين ولم يجرؤوا ولا يجرؤون حتى اليوم على مطالبة الملك بالكف عن رعاية الفاسدين ولا يجرؤون على التصريح بأن كل ملفات الفساد الكبيرة تتصل بالديوان الملكي وبالملك شخصياً بشكل أو آخر (الاراضي المغتصبة ،الفوسفات، شركات توزيع البترول التي تشتري بسعر مخفض مخصص للاردن ثم تبيعه للمصفاة بالسعر العالمي ليتم تشليح المواطن الأردني الذي هو “أغلى ما يملكه علي بابا” ، ففرق السعر ليس لصالحنا بل لصالح علي بابا والاربعين ح… الذين لا يشبعون ويرتعون بحماية سكوتنا عنهم ، المجرم التركي هاكام أوزان المطلوب إنتربولياً يسكن القصور العامرة كضيف محمي دائم على الديوان وعلى علي بابا وعلى الجنسية الأردنية ، المافيوزي مارك فولوشين الروسي والجنوب افريقي معاً يقود فساداً مرعباً بترولياً شراء وبيعا وتنقيبا ونقلا بحريا بعلاقته العضوية بصاحبنا ….)ولا يجرؤون على رفع الصوت عالياً بأن لا إصلاح في الأردن ما لم يبدأ الملك بنفسه وبعائلته وبديوانه وأسلوب حياته وطريقة حكمه وبأصدقائه المشبوهين دولياً. يقول رئيس سابق لا فض فوه أمام شهود عدول :  أإدانة وليد الكردي (ومليارات الشعب المنهوبة في الفوسفات) أهم ؟ أم المحافظة على العرش؟  معترفاً بصراحة بما يعرفه كل الناس : علاقة العرش بمليارات فساد الفوسفات !! معارضون يدعون إلى مليونية من أجل شبه إصلاح (لا يسمي من تشخيص المرض سوى ارتفاع الحرارة )ولكنهم بعد أيام لا يخرجون عشرة أشخاص حماية لسيادة الأردن اعتراضاً على وجود قوات أمريكية في الأردن  وعلى مناورات لاحتلال سورية  .  لا يجرؤون على الاعتراض العلني على ما يعرفونه ويقوله الناس من أن الأردن أصبح شركة أمنية خاصة تبيع خدمات الأمن هنا وهناك (ولا يورد معظم ريع المبيعات إلى الخزينة) وإذا دخل الخزينة فليس له باب مبوب في الميزانية علماً بأن أكبر رقم في الموازنة هو ميزانية وزارة الدفاع التي تذكر برقم واحد مخالفاً للدستور والأصول المحاسبية المالية حيث لا يعرف الشعب و”ممثلوه” (الذين لا يمثلون حتى أنفسهم ) كيف تنفق. (هذه المخالفة الدستورية ومخالفة إخراج  صندوق التسليح من عباءة الموازنة بصندوق خاص قد تجرأت اللجنة المالية لمجلس النواب عام 1984 على رفضها ونسبت للمجلس بالأمر بتصحيحها ووافق المجلس (محرجاً من وضوح فضيحة مخالفتها الدستورية) على الأمر بتصحيحها كشرط للموافقة على موازنة عام 1985 (راجع محاضر مجلس النواب). ولكن لم يستطع  ذلك المجلس على فرض احترام قراره ولا حتى المجلس المختطف الآخر الذي يتغنى به البعض ( 1989- 1993 ) والذي لم يتطرق للموضوع أصلاً (تلك المجالس التي يناضلون اليوم مطالبين بالوصول إلى مستواها !) إن ارتباك النظام ليس سببه أية قوة معارضة منظمة للأسف ولكن سببه وصول التذمر إلى الشارع والولادة المباركة لقيادات أردنية شابة ليست على استعداد للمساومة على مصالح الشعب. لقد تم بيع مصالح الشعب المرة تلو الأخرى  من قبل قيادات الـ “نصف كم المناضلة “نضال الفنادق. فهبة نيسان 89 أتت بشبه  ديموقراطية ركب متنها المعارضون فأزاحوا طبقة منتفعة انتهازية ليجلسوا في مقاعد انتهازيتها ، وكذلك الأمر في انتفاضة الخبز في الكرك والجنوب عام 1996 وفي كل تذمر بعد ذلك. غير أن الحراك حتى هبة تشرين 2012 التي كان يتوقعها كل فهيم حكيم والتي سيكون لها ما وراءها أشهدنا ولادة قيادات شبابية فذه ردت ليائس مثلي الروح  لا لتزعم أي نضال بل للتشرف بدعم هؤلاء الفتية الذين آمنوا بربهم ووطنهم وللسيرفي ركابهم إن اقتضى الأمر. عندما  دعا هؤلاء الفتية لأول مظاهرة في عمان بعد باكورة الحراك المبارك الذي ولدته ذيبان الأبية (كانون ثاني 2011)، بلغنا أن الأحزاب والنقابات ترددت في البدء في الحراك إلا أنهاعندما شعرت بأنها تجر إليه  جراً من قبل مواقف هؤلاء الفتية المتقدمة  تكبرت عليهم  وأعلنت مظاهرتها في يوم آخر! ، فقلنا للأصدقاء الذين يعرفون عزوفنا عن المشاركة في المظاهرات التي إما تقودها تنظيمات تستعملنا كوقود لبرامج لا تعلمنا بها لتلقي بنا في أول فرصة مفاوضة تنفرد بها، أو مظاهرات أفضل حالاً من ناحية صدقيتها تعرف ما لا تريد ولكنها غير متفقة على ماذا تريد (فوضى) ، قلنا  عيب على أمثالنا  التخلي عن هؤلاء الشباب  فنزلنا للدعم وليس لتصدر القيادة وكانت كلمتي التي أصروا علي أن أدلي بها : تقول: ” أهنئكم على غياب الأحزاب والنقابات عن هذه المظاهرة إذ لم يرالناس منهم في العقود السابقة سوى تنفيس الاحتقانات تنفيساً تتقاسم به المنافع مع النظام ! أيها الشباب ! إياكم ثم إياكم أن تثقوا بشخصيات جيلي! فنحن قمنا ببيعكم وبيع الشعب بعد معان 1989 و بعد الكرك 1996 وبعد معان الثانية وحتى اليوم ! افرزوا قياداتكم ! ولا تحقروا أنفسكم لعدم وجود مكانة اجتماعية لكم تماثل مكانتنا ! ففعلكم الجمعي هذا له مكانة اجتماعية أكبر من مكانتنا ! “  وقد أثبتت أحداث السنتين صحة النصيحة: شباب يحرق نفسه بالتضحية وتنظيمات لا تجرؤ على تبني شعارات الشباب ، بل تطرح مطالبات شبيهة بالمثل :” العرس في ناعور والطخ في الموقر” مطالبات تعلن بلسان الحال تخليها عن الشباب المزج بالسجون (بالتنصل من الشعارات التي سجنتهم) وتغري المسؤول المشتكى منه بأخذ إجازة في لاس فيجاس كما جاء في تغريدة المهندس ميسرة ملص. فإلى من لم يفهم الدرس من أبناء جيلي الفاشل أعيد القول : يكفيكم قيادة هي أصلاً أقرب إلى اللاقيادة ! أفسحوا المجال للشباب!  إن “حكمتكم”  المزعومة ليست إلا خورا ! أما آن أوان الاعتراف بأننا من حيث ندري أو لا ندري كنا وما زلنا آلة إعادة  إنتاج الظلم؟ ويحكم! أنا من أصغركم سناً وها قد تخطيت السبعين قبل أيام ! أفلا يكفي الوطن ثقل دمنا ؟ لو كان فينا خير لما اضطر الشعب والشباب للنزول للشارع ! إن مجرد نزول الشباب إلى الشارع بشعارات أعلى مما نجرؤ عليه هو إعلان سحب الثقة من أمثالنا، وبالتالي عزلنا جماهيرياً ! تتبرؤون من شعارات الشباب ؟ يا شين! الشباب هم المؤهلون للتبرؤ من مواقفنا السمجة التي لا تخيف رأس الفساد . مواقف ضعيفة لا يأبه بها “الأربعون حرامي” ناهيك عن أن  يأبه بها “علي بابا “. اسمحوا لي أن أقدم لكم نماذج من قيادات الأردن الجديدة . زرت العديد من المناضلين الشباب في معتقلاتهم ثم مهنئاً بخروج بعضهم من الاعتقال، فبهرت من مقدار ما تقدم وعيهم ونمت شخصياتهم في سنتي الحراك  بما لم يحصل عليه كهول في عقود ، وتهت فخراً بمقدار صلابتهم ورجولتهم . لم تخرج أية وساطة منذر الحراسيس وبراء السعود  بل رجولة كل شباب وشابات الحراك ورجولتهما هما والتي أوصلت ضابط  المخابرات الكبير الذي حاول محاورتهم إلى القول : “ما هذا؟ لم يبق إلا أن نهبط لكم سراويلنا!”. أما البطل الشاب عدنان الهوواشة فقد أفقده “أشاوس” الدرك عينه بالاصابة أولاً ثم بإهمال علاجه لاحقاً (إذ ليس له “حق الحياة” الذي استند إليه وزير العدل الأسبق لتبرير خروج محكوم كبير بالفساد وسفره إلى بريطانيا للمعالجة من مرض “خطير” صدف أنني مطلع على تشخيصه لأنني مصاب به واسمه sleep aphnea وهو مرض على خطورة مضاعفاته لا يحتاج لا إلى سفر ولا إلى مستشفى بل يحتاج فقط إلى  استعمال جهاز ضغط هواء(CPAP) عند النوم  وكان قد حصل عليه قبل سجنه من نفس المكان الذي حصلت منه على جهازي.) أما عدنان المعتقل دون محاكمة وعينه المفقودة تنزف بإهمال المدافعين عن “حق حياة” الفاسدين فيقول : أنا  وعيناي فدا الأردن وفدا أن يحصل أولادي من بعدي على لقمة خبز في عز  وكرامة. سعود العجارمة  اعتقل دون حكم في سجن الموقر2 maximum security المكون من زنازن لعتاة المجرمين من أجل كسر صلابته وأضيفت له تهمة تقويض النظام بعد أن قال لزوجته الزائرة : “تظاهري أنت وبناتي من أجل الإفراج عني” ولما لم يفلح ذلك في كسر إرادته نقل إلى سجن أم اللولو وسلط عليه بلطجية لضربه. ، في الوقت الذي سجن مدير مخابرات محكوم بـ”فساد” كبير في قصره ، كما وضع آخرون من طبقته المدللة في “منتجع” سلحوب الإصلاحي “السياحي” . مهدي السعافين شاب صلب شهم آخر قد تعود على المعتقلات  مضرب عن الطعام  منذ أحد عشر يوماً ويرفض أن يستجيب لمطالب تكسر من إرادته. كذلك معاذ ومالك البدور نشامى مضربون عن الطعام  . باسم الروابدة ضربه الأمن حتى غاب عن الوعي ثم دخلوا عليه وهو في غيبوبة فأكملوا ضربه ورغم ذلك أوصى زوجته بعدم إضاعة الوقت في زيارته بل الالتفات إلى نشاط الحراك ومطالبه. يمان الطوالبة نتفوا لحيته فأسقط شرفهم مع  كل شعرة سقطت من وجهه الصبوح .    حسين الشبيلات لا تحدث هبة في البلاد منذ ربع قرن إلا ويزج به في المعتقل بينما يقطف ثمار حراكه وزملائه “معارضون”  قناصون للفرص. الحر الرياحي قبيلات مناضل  ابن مناضل صديق عزيز  لم ولن يكسر اعتقاله الظالم إرادته ولا يطالب أبوه الناس بالانشغال باعتقال ولده بل بالاستمرار في النضال. المناضلة الدؤوبة الصلبة علا صافي أذلتهم واقعة اعتقالها كما أذلتهم صلابتها فخرجت رافعة رؤوسنا قبل رأسها. سائد العوران أذلهم بصموده واكتسح انتخابات المعلمين من داخل المعتقل . القاصر تقي الدين الرواشدة رفض عدة أيام توقيع تعهد بعدم المشاركة في الحراك متمسكاً بحقه الدستوري فقهرهم فاخرجوه من المعتقل. الفارسة آية الموسى وخطيبها الشهم المثابر عبد الله المحادين الذي “أخذت رجله” على المعتقل يتنافسان في التضحية في محاربتهما للفساد والطغيان، وكذلك فادي مسامرة ومحمد المعابرة وأيهم سليم وعاصف اسماعيل ومعين حراسيس وعلاء الذيب وابراهيم وفادي العبيديين ومحمد الرعود  وعدنان أبو عرقوب ومجدي قبالين وإبراهيم الجمزاوي ومحمد السبايلة وأحمد الجرايشة وعماد وعمر العياصرة وعدي أبو عيسى وزيد وحمود الفايز وصبر العضايلة ومعاذ بني ملحم وعبد الوهاب فريحات و.. و.. والعشرات العشرات  من الشباب الذين  لا يتسع المجال لذكرهم وأعتذر منهم ولا يضرهم عدم  التعريف بهم،  فالذي ألهمهم الصدق والاخلاص والهمة العالية سبحانه وتعالى يعرفهم كما سيعرفهم الناس بتواصل نضالاتهم ، قد أخرجهم صدقهم عن طوع التقليديين البائس ، خرجوا من قمقم التنظيمات السياسية والنقابية المقيد بسقوف  صنعتها لنفسها  ليتصدوا لفساد وطغيان “علي بابا” وحراميته الأربعين ولا سقف لهم غير سقف الدستور. هؤلاء تتصيدهم السلطة بالاعتقال وبالطرد من وظائفهم ويصل بها الأمر إلى قلب الحقائق وتزويرها باتهام بعضهم من أمثال قيادات حراكيي الطفيلة الذين تداعوا لحماية الممتلكات العامة من الغوغاء الذين حركت معظمهم الأجهزة لترويع الناس من الحراك  بأنهم هم المشاغبون وتتهمهم بالشروع بالقتل! الأشاوس المعتقلون من شباب الوطن اليوم يزيدون عن المائة معتقل ويجب علينا وخصوصاً على قيادات “النصف كم” من ألا تتركهم كأقل واجب ، فتقصيرنا المعهود في الشعارات الكبيرة لا يجب أن يمنعنا من ستر بعض عوراتنا بشيء من النضال لإخراج هؤلاء. عندما بدأ حراك الطفيلة وحراك حي الطفايلة ظن الكثيرون أن ابن الطفيلة كاتب هذه السطور هو محركهم، ولكن الحقيقة السعيدة التي اكتشفها الجميع أن لا محرك لهؤلاء الأبطال سوى ضميرهم ووعيهم . والحقيقة الأجمل هي أنك لا تلمس  عند هؤلاء ولا عند إخوانهم الحراكيين والحراكييات في أنحاء المملكة  أية جهوية أوإقليمية أو  قبلية (من ناحية جلب المنافع) بل وطنية  صافية لا تتجزأ ، نعم ! يفتخرون بالعصبة التي يعملون من خلالها كنواة أولية ولكنه فخر من يخدم وطنه ويترفع عن خدمة عصبته. إنهم يذكروننا بممقولة الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم  وهو ينظر إلى أبو دجانة وقد عصب عصابته الحمراء يتبخترمفاخراً أمام الصفوف في المعركة طالباً البراز : ” إنها لمشية يكرهها الله ورسوله إلا في مثل هذا الموضوع”  كما يذكروننا بأفعال خالد بن الوليد رضي الله عنه عندما كان ينظم جيشه في كتائب قبلية ويناديهم : “تمايزوا ! لنرى من منكم سيؤتى المسلمون من قبله اليوم ! .” أنحني باحترام أمام هؤلاء الشباب والشابات وأقبل بتواضع أياديهم بعد وجناتهم شاكراً لهم مواقف وتضحيات غيبتها “نضالات” الـ “نصف كم” التي ملأت فضاءات العقدين الماضيين . ولكن أحذرهم مرة تلو  الأخرى مما قلته لهم منذ مطلع حراكاتهم  المباركة: إن هذا الجهد الصادق العظيم سيضيع إذا لم تتشكل له هيئة موحدة جامعة منهم تنطق باسمه وتكون مهيئة لتمثيل مطالب الجماهير وتضبط إيقاعات نشاطاته ويحسب لها الحساب ، وإلا فجميع جهودهم الهائلة الصادقة المباركة ستصب كالعادة في صالح مقتنصي الفرص من معارضات تقليدية تنتظر التجاء النظام إليها ليشترك الطرفان مرة جديدة في إعادة انتاج الظلم. إنه لمطلب حيوي يصل عدم تنفيذه إلى مستوى خيانة الأهداف التي قام الحراك من أجلها. سنتان من الجهد الجبار الذي أربك النظام ولكن لم ينتج عنه تجمع موحد منهم بعد !  كيف يقبل صدقهم هذا؟ أم إنهم سينزلقون في ما انزلق به جيلنا الذي سبق! نحن فخورون بوطنيتهم  ووطنيتهن وبتضحياتهم وتضحياتهن وبرجولتهم ورجولتهن التي تعطي أنوثتهن جلالاً فوق الجمال وبابتعادهم وابتعادهن عن الذاتية والإقليمية والجهوية والطائفية. ففي هذا حياة لأرواحنا . ولو كان حراكهم مشوب بالجهوية والإقليمية لتمنى أمثالي الدفن أحياء قبل أن يحضرهم الموت. فداء لوطن سوف لا  يبق عليه الساكتون عن أصل الفساد شيئاً ،وبانتظار رصاصة بلطجية “علي بابا” الموعودة  أختم هذه المقالة متوكلاً على الله  ومتأسياً بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :  (سيد الشهداء حمزة ورجل قام إلى إمام جائر فأمره ونهاه، فقتله) ولا نامت أعين الجبناء. م. ليث الشبيلات
ضياع البوصلة: هل كل الطرق تؤدي إلى… واشنطن؟

ضياع البوصلة: هل كل الطرق تؤدي إلى… واشنطن؟


Warning: strpos() expects parameter 3 to be long, string given in /home/change/public_html/shubeilat.com/wp-content/themes/freshlife/functions.php on line 109
اللهم لا تجعلني ولا أحد من الذين تصيبهم مقالتي من (الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً) 104 الكهف فأولئك هم الأخسرون أعمالاً كما وصفتهم الآية التي سبقت. أرسل السيد أسعد أبو خليل تغريدة بالأمس يقول فيها: ‘(أنا كنت دائماً أقول: أبشع المعارضات العربيّة وأجبنها هي المعارضة الأردنيّة (الإسلاميّة والليبراليّة خصوصاً). مرّ خبر نشر قوات أميركيّة هناك فعلقت بتغريدة: (صدقت). من ناحية أخرى هل تريد من المعارضة أن تصدق بانيتا وتكذب مصدرا اردنيا مسؤولا؟ لقد غزي العراق من هنا والمعارضة في سبات عميق). فغرد مؤكداً ما لا يستطيع أحد أن يخالفه فيه: (لا بالفعل يا ليث. فتشت في الصحافة الأردنية وكأن الموضوع يعني بلدا آخر غير الأردن. مشغولون برئيس وزراء جديد.) فأجبت: (الم تسمع قولي أن الطبيب ينصح الحكومة بحبة معارضة صباحا وأخرى مساء من اجل إطالة العمر). فأضاف بتغريدة أخرى: (بالفعل. هؤلاء يستحقّون الطريقة التي تحدّث عنهم عبدالله على برنامج ‘جون ستيورات’.) إذا علمت أنه عند غزوالعراق أرسلت 99 شخصية أردنية، كلهم إلا اثنان من أركان النظام (4 رؤساء سابقون وخمسون وزيراً سابقاً ورؤساء أعلى المحاكم ومدراء مخابرات إلخ)، رسالة إلى الملك عبد الله الثاني تنتقد السياسية الأردنية فيما يخص العراق وعلاقة الأردن بأمريكا وإدخال القوات الأمريكية الغازية إلى العراق من الأردن، ظننت والحال هكذا أن المعارضة كانت لا بد قائمة قاعدة بسبب الموضوع. ولكن للأسف لم يكن الأمر كذلك! فالنظام يدرك أن المعارضة تضع لنفسها سقوفاً ذاتية لا تتخطاها. بل إن الوجود العسكري الأمريكي والمناورات والتدريبات كانت منذ 1990 (وما زالت ) في نمو مضطرد على قدم وساق بإشاحة وجه القوى ‘الحية’ إلا ببيان خجول من وقت إلى آخر وكفى الله المؤمنين القتال (طرد عذر). حتى ذلك الوقت لم يكن هنالك شك في صدق مشاعر القوى المعارضة من خصومة أمريكا وقواتها، فالإخوان المسلمون أنكروا على فريق إخواني عراقي مجيئهم على الدبابات الأمريكية. ومع أن رسالتي الودودة إلى سماحة السيد حسن يوم 28 آب 2003 والتي تمنيت على حزبه إدانة أصدقائهم الذين جاؤا على ظهر الدبابات الأمريكية مثلما أدان الإخوان المسلمون يومها محسن عبد الحميد ومجموعته الاخوانية على التعامل مع المحتل أغضبت أصدقاءنا في الحزب وأبعدت ‘المنار’ عني. إلا أنه وحتى ذلك اليوم، لم يكن هنالك شك في صدق مناهضة ‘معارضتنا’ للأمريكان، لذلك وحتى ذلك الوقت قد ينطبق ما ذهب إليه الأخ أسعد من توصيف للحال: الخوف المؤدي إلى الخور. أي أن البوصلة كانت محافظة على صحة التوجه ولكن الهمة والبتع ما كانا ليرتقيا إلى مستوى المسؤولية. أما اليوم فبالإضافة إلى حسابات الخوف فقد دخل علينا متغير جديد أصاب فيروسه معارضات المنطقة بأسرها بعد أن كان لا يصيب عادة إلا القوى المستفيدة من الحكم وقليل من المعارضات. فقد أثرت المصيبة التي تجري في سوريا والتي يتحمل مسؤوليتها الأولى والكبرى نظام قابل المطالبات المشروعة لشعبه بتبلد عجيب وتمسك بالفاسدين والبطاشين الدمويين حتى استدرج هو أكثر من غيره قوى التدخل الخارجي أقول أثرت تلك المصيبة حتى على الصادقين وقد كانوا كثراً، مصداقاً لحديث المصطفى صلى الله عليه وسلم عن آخر الزمان (فتن كقطع الليل المظلم. يصبح المرء مؤمنا فيمسي كافراً ويمسي مؤمناً فيصبح كافراً يبيع دينه بعرض من الدنيا قليل) وخير من عبر عما يجوش في صدري بأفضل مني الشاعر تميم البرغوثي في مقالته ‘خمس أزمات أخلاقية حول الأحداث في سورية’ http://shubeilat.com/2012/03/01 بتاريخ 28-2-2012. لقد كشفت حرارة الفتنة عن نوعية المعادن، ففي الوقت الذي لا يمكن لأي حر محترم إلا أن يدعم بالكامل المطالب المشروعة للشعب السوري الثائر وأن يدين بشدة الجرائم التي ارتكبها جلادو القمع، إلا أن ذلك مهما غلا ثمنه لا يسمح لصاحب وطنية أصيلة أن يسوغ اللجوء للأجنبي. وكنت قد كتبت في هذا سلسلة مقالات متدرجاً حتى الوصول إلى مقالتي: (الإخوان المسلمون بيضة القبان بين المعارضة الوطنية ومعارضة النيتو) التي استبشرت بنشرها كاملة في صحيفتهم الأردنية ‘ السبيل’ http://shubeilat.com/2011/11/22/ في 19-11-2012. لكن حساب القرايا لم يطابق حساب السرايا، إذ أنك للأسف تشهد مسوغات الالتجاء للأجنبي من قبل تنظيم حزبي عريق أخطأ تكتيكياً بالابتعاد عن صفوف المعارضة الوطنية التي كانت تنفرد في الأشهر الست الأولى بشعار اللاءات الثلاث: لا للطائفية لا لعسكرة النضال المدني ولا للتدخل الأجنبي، وتوجه لإنشاء المجلس الوطني الذي حاول الانفراد في تمثيل الثورة ولو توقف الأمر على ذلك لكان ممكن فهمه ضمن صراع على قيادة الثورة التي اطلقها الشعب، ولكن وللأسف كشف التكتيك عورة استراتيجية غير متوقعة من أصحاب المبادئ إذ تخطى المجلس الوطني الذي يشكل الإخوان رافعته الخطوط الوطنية الحمراء بالتنسيق الكامل مع قوى الاستعمار واعداً الناس بسرعة وصول القوى العسكرية الأجنبية ‘لإنقاذهم’ الأمر الذي لم يحدث وضاع الناس بسبب من ذلك كما يقول المثل ‘فرق عملة’ على مذبح الصراع. وعودة إلى موضوع معارضة الوجود العسكري الأمريكي في الأردن، لا نستطيع اليوم أن نجزم بأن الحذر المعتاد وحده هو سبب عدم ارتفاع ‘المعارضة ‘ الإسلامية إلى مستوى مسؤولية قيادة تحرك شعبي ضده. فموضوع التدخل الأجنبي بات محرجاً للإخوان في الأردن الذين صدرت عن مراقبهم العام وقيادات أخرى تصريحات رافضة له في الوقت الذي يقعون عملياً في الموقف المعاكس بسكوتهم وعدم إدانتهم لإخوانهم المنشغلين في طلبه. وللإنصاف فقد دعمتني العديد من الشخصيات الاخوانية الأردنية في مساعي حثيثة غير ناجحة لمحاولة اقناع قيادات سورية موجودة في الأردن لتغيير موقفهم من التدخل الأجنبي، ولكن الجو الاخواني العام للأسف لا يسر. حتى إن كتاباً محسوبين عليهم كتبوا عاتبين على الأمريكان تأخرهم عن التدخل. وقال أحدهم معاتباً الشعوب الإسلامية الثائرة ضد الأمريكان بسبب الفيلم المسيء للرسول كيف ننسى أفضال أمريكا علينا في ليبيا ولا مشكلة عندنا مع الأمريكان سوى في أفغانستان وفلسطين!!! لذلك فما عاد الخوف من تحدي النظام في مسألة وجود الأمريكان هو السبب الرئيسي لخفوت فعاليات الاستنكار، بل إن الوجود قد يكون لا سمح الله مرغوباً فيه عند البعض ممن انقلبوا من معاداة الأمريكان إلى العتب عليهم لتلكؤهم وتأخر نجدتهم العسكرية للثورة في سوريا! عندما تعلو المصالح فوق المبادئ يبدأ مسلسل إنهيار المصلحين والثورات. وما أسوقه لاحقاً لا يعطي عذراً للذين يسقطون اليوم في الفخ الذي سقط فيه الغير. فيبدو أن مقولة السادات (90′ من الأوراق بيد أمريكا) توسعت من الرجعيين لتشمل الثوريين. فإيران المستهدفة اليوم من الأمريكان والصهاينة والتي أسمت أمريكا بالشيطان الأكبر، غضت الطرف عن الغزو الأمريكي لأفغانستان والعراق وكانت أول من اعترف بمجلس بريمر مقدمة المصلحة القومية على مبادئ الثورة الإسلامية ولكننا رغم موقفها ذاك وموقفها من العراق فلن نؤيد الحلف الأمريكي ‘الإسرائيلي’ المتشكل ضدها اليوم. والنظام السوري الذي أرسل قوات الجيش العربي إلى حفر الباطن مرتكباً خطيئة يدفع ثمنها اليوم والذي تعاون في الحرب على ‘الارهاب’ إلى درجة فتح سجون سرية للتحقيق مع معتقلي جوانتنامو، قاده سوء تدبيره في التقاط رغبات شعبه إلى المصيدة: مصيدة المنتصر فيها مهزوم. واخوان العراق جاؤوا على الدبابات الأمريكية ورغم تلقيهم انتقاداً من إخوانهم إلا أن حبال الود لم تنقطع. واليوم بقية الاخوان يقبلون التدخل الأجنبي ومجلسهم الوطني الذي يقبلون في قيادته شخصيات ذوي عضوية في مؤسسسات استخبارية علنية (تحت أسماء مراكز دراسات وغيره) يكاد ينفلق وهو يستجدي التدخل العسكري. فهل أصبح القاسم المشترك المؤسف للغالبية للكثيرين ممن يعادون السياسة الأمريكية التعاون مع الأمريكان. ونحن إذ ندرك بألم هذا الذي جرى بالأمس من قبل من انتقدنا بشدة ويجري اليوم ممن صدمونا بتبريراتهم اللاوطنية لا نملك سوى أن نعارض التدخل الأمريكي السابق والحالي ثم اللاحق إن كان ذلك من قبل الأنظمة الرجعية أو الثورية أو المعارضات. وفي خضم هذا الخلط المجنون يقدم من أضاعوا البوصلة ممن قد لا نشك في صدق عواطفهم ونواياهم على مهاجمة المتمسكين ببوصلة الثبات وعلى تخوينهم رغم عدم رد هؤلاء عليهم بالتخوين. لأن هنالك فرقاً بين المغضوب عليهم (الخون عن سابق عمد وإصرار) وهم البعض وبين غالبية الآخرين من الضالين (الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً). فلإن كنتَ مؤيداً لحركة الجماهيرالتي لا يعلو على شرعيتها شيء لكنك ترفض التدخل الأجنبي فإنك تصبح عندهم ‘شريكاً’ في سفك دماء الشعب، و’عميلا مأجورا مستفيدا إلخ إلخ’. وفي الوقت نفسه يغمز الطرف الآخر الذي غازل الأمريكان في بعض فتراته من قناتك مشككاً بأنك قد استخذيت لللأمريكان. وكما يقال: (هات حيكها). قد بلغت الجراءة بالبعض ممن هم موظفون على جدول رواتب مؤسسات إعلامية نفطية وغيرهم ممن تمول إقاماتهم الباذخة ومؤتمراتهم الأبذخ الأموال الأجنبية بما يعطيهم ‘مصداقية’ هائلة من حيث ‘الحرية والسيادة والاستقلال’ أن يتطاولوا مثلاً على أحد أقدم المعارضين السوريين وأثبتهم فيصفونه بأنه عميل للنظام رغم هجرته القسرية ورغم تقديم عائلة العودات الكريمة عشرات الشهداء، لماذا؟ لأنه يريد إسقاط النظام دون تدخل أجنبي. فيا شين على بوصلة أصبح شمالها جنوباً وجنوبها شمالاً. فأصبح مقياس ‘وطنيتك’ عند هؤلاء بقدر التصاقك بالأجنبي. ولعل من المناسب أن أذكر قصة معبرة عن تقلب البوصلة. ففي خريف 1999 دعاني العماد مصطفى طلاس وزير الدفاع إلى الغذاء بعد أن ألقيت كلمة في مكتبة الأسد بحضور كبار المسؤولين انتقدت فيها وجود الجيش العربي السوري في الخندق الأمريكي وكذلك اشتراك الرئيس حافظ الأسد مع زملائه العرب في تنفيذ الإرادة الأمريكية بمحاصرة العراق، وعلى المائدة احتد النقاش بيني من جهة وبين السيدة زوجة العماد والعقيد (يومها) مناف طلاس من جهة أخرى مما جرهما للقول بأن صدام حسين عميل للأمريكان. فأجبت: ‘يا تقبروني! كم كنتم تمارسون الوطنية في حفر الباطن!’ فيا أيها الصادقون في طلب الحرية والسيادة والاستقلال اصحوا واحذروا وأحسنوا تلمس خطواتكم، فأينما تولوا فثم وجه الله. وليس وجه الولايات المتحدة. وإن كل نضال ليست بوصلته القضية الفلسطينية ومناهضة الصهيونية والرأسمالية الأمريكية وأدواتها الوحشية العسكرية والاقتصادية والسياسية فهو إلى ضلال مبين. ليث شبيلات  
نشطاء وشخصيات وطنية يوقعون على بيان للمطالبة بالإفراج عن معتقلي الحراك

نشطاء وشخصيات وطنية يوقعون على بيان للمطالبة بالإفراج عن معتقلي الحراك


Warning: strpos() expects parameter 3 to be long, string given in /home/change/public_html/shubeilat.com/wp-content/themes/freshlife/functions.php on line 109
“إنهم فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى” لم يعد يخفى على معظم الناس اين اصل المشكلة واين يبدأ حلها. ولقد “صم” آذان الناس الهمس المتكرر في كل المحافل والمجالس تقريباً والذي وصلت فيه الشكوى إلى التذمر من اعلى المستويات التي “لا ياتيها الباطل من امامها ولا من خلفها”. ورغم حالة الغليان هذه التي لا يتجاهلها إلا غبي أحمق أو متآمر لا يهمه الانفجار الحتمي القادم فإن معظم الذين يتصدرون العمل السياسي يختارون تجاهل المرض العضال ويكذبون على انفسهم بوصفات علاجية لأمراض جانبية لا تمت للمرض العضال بصلة مثل انتخابات سخيفة وما شابهها من ترهات بعيدة عن أس المشكلة. ستثبت الأيام أن كل من ألهى نفسه والناس بالانتخابات مشاركة أو حتى بمقاطعة مشروطة فقد غش الناس، وكأن مشكلة البلد هي فقط في مجلس نواب وليس في اختطاف المجلس الذي يمثل الركن الأول من النظام من قبل الركن الثاني وتفصيله كما يشاء هو وليس كما يشاء الشعب مصدر السلطات. فتية الحراك المناضلون الموقوفون وزملاؤهم من حولهم جاهروا بما يعرفه معظم الأردنيين الخائفين من عواقب المجاهرة بأكثر من خوفهم على بلدهم من الانهيار الذي تكاد تصرفات السلطات تجعله وشيكاً. جاهروا بما يجبن عن التصريح به من هم أولى منهم بذلك من “سياسيين متمرسين” على امل تحقيق صحو يمنع إنفجاراً قادماً. وبدلاً من شكرهم على جرأتهم في تحديد مكان العلة عوقبوا بالتوقيف استناداً إلى اتهامات سخيفة متهافتة، وبتنصل بعض السياسيين الذين يتحضرون لقطف ثمرات ما يسقط من الشجرةالتي يهزها هؤلاء الشباب بشعاراتهم. إن القادم على بلدنا من معاناة وضنك لن يسكته اعتقال مثل هؤلاء الشباب بل إن هؤلاء هم الذين سيتمتعون في ذلك اليوم الذي لا نتمنى قدومه بكل المصداقية لانهم ” الصوت الذي ارتفع عند الصمت”. فشلت معركة اجتثاث الفساد ومع أن كل الناس يعرفون من هو الفاسد الأكبر ومن بظله يستظل بقية الفاسدين ، إلا أن الأمر لم ينته بعد فالقلوب تكظم الغيظ الذي سيتفجر بركانه غضباً عندما يكمل الفاسدون تجويع الناس بسياسات اقتصادية لن يستطيعوا تفاديها . فالقادم علينا لا يناسبه إلا قيادة شفافة متواضعة عفيفة نظيفة لا تتعالى على الناس بنمط حياتها تأكل بعد أن يأكل الناس وترتاح بعد أن يرتاحوا وليس العكس. وقد قيل فيما سبق ” من استثير ولم يستثار فهو حمار” وحاشا أن يكون شعبنا بليداً إلى تلك البلادة. أفرجوا عمن يصدقون وطنهم النصيحة . وغيروا سياساتكم التي تقود بلدنا إلى الهاوية، وكفى لهواً بمواضيع جانبية ليس فيها إنقاذ للوطن بل تمديد مدة المعاناة وزيادتها. وإلا فإن ما تسمعونه من شعارات اليوم لن يقارن بما ستسمعونه غداً. : (الموقعون (حسب ورود الأسماء ليث شبيلات الحراك الشبابي الاردني هاشم بديوي غرايبة فريد الحروب فتحي أبو عرجة جواد يونس د.عماد ملحس د.رياض النوايسة د.غالب الفريحات صبر العضايلة د.عزمي منصور عبدالله حمودة جميل هلسة أحمد حسن الزعبي أحمد جرادات ياسر سليم هاني الخصاونة د.محمد الخطاطبة خالد الترعاني محمد الشويات عكرمة الغرايبة خالد لبيب قمحاوي ضرغام الخيطان الهلسا كايد حدادين كايد الشايب هيفاء مساعدة علاء ابوطربوش خلدون البرغوثي محمود الحباشنة ثامر الهنداوي زيد المحيسن تيريزا الريان زيد حاكم الفايز معاذ العزة محمد ابوهزيم ماهر كمال النمري ليلى مصطفى عمار احمد الشقيري ابراهيم الخلايلة علاء السقرات فادي عميرة باسل البشابشة هلا منصور زينة محادين وداد الزعبي فارس ذينات رانيا الشلبي صالح محمود البريم محمد جميل الصمادي محمد خالد العملة معتز الياس جورج الهواش عبد الرحمن حافظ امين بازيان بسام العزة ليث علاونة طلال عبدالله عدي ابوعيسى اشرف الحاج يزن حسان محمود فلاح محادين تيار التحرير والتغيير ناجي ابو ارشيد جمال بلعاوي احمد عبيد محمد عبيد شاكر جرار نضال الكلباني ابراهيم رشيد الخلايلة موسى خلف الخلايلة يارا قويدر حمزة مطارنة محمد علي حمد هدى الريماوي عمر ابورصاع ذاكر غرايبة يزن ملحم سامر عياد الحروب خالد البواليز مظهر ناصر ارشيدات علاء حكم الصمادي نهى عبدالكريم الفاعوري طارق حسين العزام احمد علي شديفات مجد طارق العزام فايز عبدالكريم الفاعوري اية طارق العزام تقى طارق العزام امينة وجدي السعدي اشرف عصام حجازي فلاح ادهيم المسلم عوض عبدالرحمن الشمايلة اسامة حسين العزام الحارث فلاح المسلم عزت محمد الحراحشة علاء احمد الحنيطي وصفي محمد المومني محمود علي السعد جهاد هايل المطلق الكواملة فؤاد حمد القبيلات ايمن محمد المقابلة هيثم محمود حرب ميسر بدري احمد ايمان موسى الشيخ علي نور الدين احمد علي سميرة يحيى العظم عزمي صالح طبش ايمن صالح طبش ذاكر عيد حمدان غرايبة فاطمة سليم غرايبة محمود محمد غرايبة كمال حسين غرايبة مروان احمد غرايبة حسان محمد عليان غرايبة محمد تيسير غرايبة مناف هاشم بديوي غرايبة احمد عيسى طايل غرايبة هاني عيسى طايل غرايبة سليم يوسف سليم غرايبة سعد فيصل فليح غرايبة محمد اكرم حسني غرايبة مأمون محمد موسى غرايبة رائد خليل ابراهيم غرايبة عبدالله محمود سليم غرايبة راضي عبدالله غرايبة ابراهيم محمد موسى غرايبة ثامر ممدوح غرايبة عدي علي سليم غرايبة محمد راضي غرايبة محمد طلال غرايبة ساري احمد غرايبة جمال ابراهيم غرايبة قاسم جمال غرايبة سامي قبلان الحجاج يزيد رضوان الطوالبة احمد سليمان البطوش نور الدين عبدالله ابورمان غازي جابر السرحان عثمان فايز العوران احمد طلب العزة اياد احمد صالح العبد زياد احمد صالح العبد مؤيد قاسم ناجي احمد محمد ابوزيد ياسر العوران حسان ابراهيم نصر محمد البيطار دعاء عادل الشيخ عبدالله عزالدين المومني رائد محمد شنيقات فؤاد البخيت الحوراني بلال محمد شنيقات نضال محمد شنيقات طارق خليل ابوالراغب محمد المدادحة احمد عبدالحليم قطيش الهيثم يعقوب الطحان جمال الروابدة جمال الكركي علي احمد بلال محمود ابودية عبدالسلام رضا الغزوي عبدالله خالد القيسي احمد علي عليمات عطا موسى الحمادين منيرة بشارة ابوالليل حسين فالح الدهامشة ايمان الرواشدة عصام علي موسى الابراهيم محمد سريوة امجد احمد عايش محمد قاسم محمد غزلان بسام كراسنة مراد حمزة كراسنة عمار محمد صوالحة عبدالله احمد محمد صوالحة عدنان احمد صوالحة احمد نايف صوالحة محمد احمد عبدو صوالحة محمد ثابت صوالحة عرفات سالم الخطيب امين الربيع ابراهيم قاسم عيفنان عبد الله وائل محمد علي البيتاوي براءة محمد هنداوي غادة محمد العساودة رانيا الفاعوري سند ابو دلو راكان محمد الرواشدة امجد صوافطة مهند ابو حطب محمد مصطفى محمد احمد سليمان ابو ستة بشار يونس صوافطة لطفي أحمد الغول أحمد ايوب القدومي هبة زغارير فاتتن ابو الهيجاء محمود الهمشري قاسم الزيبار ناجي خالد ظاظا حسين مطارع هيا محمد قيس أحمد دعاء الناطور شلاش الزيود مرام ابو الضبعات هبة محمد عبيدة فرج الله عماد وليد خالد هبه ابوطه نوار سلمان نقرش عايد سليمان ابوصعليك ايمن حسين النعيمات ميساء احمد خويله علاء احمد الحنيطي عبدالوهاب فريحات مروان مالك عبدالرحمن الخصاونة محمد خالد النظامي هشام البستاني النائب السابق حمد الحجايا الصحفي علاء الفزاع فاخر دعاس الاسير المحرر سلطان العجلوني أحمد الجعافرة محمد عمر رانية الجعبري ثائر القيسي م. زيد فلايلة ناجي المزيد العياصرة د. عبد اللطيف الرعود أحمد عايد العطوي م. فايز القطاطشة خالد تيم عواد معاذ الحوامدة مجدي خليل القبالين حمزة العكايلة م.وائل يوسف الضمور معاوية يوسف الشياب عرفات السبول احمد الشياب صالح سليمان الخلفات يوسف الشباطات عمر الحوامدة عبادة المحاسنة باسل حبايب حسن الشيخ نصار المحيسن فايز عواد محمد عبدالله ابو علي ياسر العوران خليل جابر نور الدين أبو رمان حمزة رشيد هشام المحيسن الحراك الشبابي في مخيم البقعة صبري عكروش خالد محمد السعودي جمال المحيسن ابراهيم عوض حامد العبيدين قيصة محمد المحيسن محمود سالم الزرقان سلامة جميل العجارمة عمر جمال الطرمان علاء محمد محمود الطوالبة خليل حمد الهلول بهاء المحيسن أكرم عقلة الجرايعة صلاح محمد تعروري ايمن العبيدين صلاح الدين الحليسي علاء الفروخ م. عمار القبالين نايف المحيسن بكر المالكي توفيق العموش ريم الفايز يزن القواسمة عاهد عواد عبادة نايل البدور أحمد العكايلة سياج المجالي رعد عبد الرحمن الحنجوري مصعب جميل القطاونة م.محمد عز الدين البطوش د.بارق رضوان النوايسة معاذ الجعافرة النعيمات د. وحيد الختاتنة راشد حسن محمد العسوفي د. ابراهيم أحمد العضايلة م. بسام العبابسة م. علي حسان الذنيبات حسين علي ابو ملوح يوسف اسماعيل تايه يوسف عصام الكركي ضرار حماد الختاتنة طه محمد الطراونة ابراهيم جميل الطراونة م. يحيى الرواشدة أحمد مدالله البطوش م.ينال مانع المرازقة عباس مرتضى محمد النوايسة عايد رجا احمد البطوش علاء مناور الرواشدة ليث عبدالله الزيادين محمد شاكر المحادين يزن علي البطوش فرات حسني الصعوب عمرو صالح المعايطة عمر ابو ملوح حمزة جميل سليمان الحسبان مراد محمد يغان عبدالله ماجد جبارة أحمد ناجح جويحان بهاء نزار لبزو قصي محمد المحادين عمر حكمت القطاونة ياسر علي ابو ملوح وائل علي ابو ملوح عمرو زياد عبده النوايسة م. ياسين محمد الطراونة أ.مخلد حسين المرزوق الدعجة م. محمد مبارك الطروانة أ.معاذ ياسين البطوش م. أكثم محمود أحمد الصرايرة م.وسام توفيق المجالي ابراهيم أحمد سليمان النوايسة جهاد ناجي الصرايرة د.يوسف علي ابو ملوح أ.طارق محمود الحباشنة د.محمد أمين المجالي باسل محمود فارس البشابشة د.أنس عاهد العضايلة يحيى يحيى محمد الشمايلة وحيد رجا احمد البطوش محمد صبيح الزواهرة م.مغيث رضوان النوايسة حاتم عطالله النوايسة عمر عارف الحباشنة تامر خرمه هبة عبدالقادر الأزهري سلمى أبو عزوم شادية الخزاعلة ايمان أبو عزوم راما أبو عزوم فراس القصص أمنة عوض الله انس ضمرة أحمد الحراسيس موسى برهومة محمود صافي محمد عصام قباعة عمر سعدي سرور علاء ابراهيم الفقيه كرم منير الخصاونة اسماعيل محمد محمود حسام قاسم قديرات عبدالعزيز محمد عامر يزن علي تهتموني صهيب محمود ديات اريج محمد البكار وصال وليد ابوعون فراس محمد مرعي معاذ أبو عون انس علي منصور امال وليد ابوعون احمد الجابر اشرف الزعبي نعيم ابو نواس ابراهيم الرواشده صدام الشواورة محمد شاهر الرواشده صدام الرواشده حسني علي الختاتنه نظام خالد الختاتنه المحامي مهند سليم الجلامدة م.مراد سليم الجلامدة د.مظفر سليم الجلامدة صفوان المعايطه ضرار الختاتنه سالم خليل الختاتنه خالد سالم الختاتنه مظفر سليم الجلامدة ماهر الرواشده د.هشام الرواشده احمد الشواورة عمر العبيسات د.وليد الغصاونه م.محمد المحاميد احمد علي الختاتنه بلال الختاتنه اياد الختاتنه هشام الختاتنه عمر الختاتنه علاء الرواشده ناجي الجراجرة محمود المحادين علاء قايض نمر أبوزيد محمد محمود عبدالله ياسر العوران محمد ملحم هايل خلف السواعير المحامي محمد أحمد المجالي علاء أبو طربوش عزت محمد حراحشة تاج الدين شعبان محمد مفضي المعاقبة بني حميدة محمد احمد ابو صليح أفنان محمد الوحش صبا عبدالله حداد أيوب محمد نمور زين محمد المصري سفيان الاحمد لين الخياط جمانة مصطفى ربى البريم عبيدة المغربي وليد أبو حمد حمزة صباغ الصالح صدام باسل الصمادي جعفر العثامنة محمد كمال احمد معتز علي المخزومي محمد عربيات احسان العمري موسى الطرمان هشام المحيسن عبدالله المومني احمد العزة محمد خصاونة سليم دعنا احمد عايد العطيوي ابراهيم عوض العبيديين عمر حلمي عبدالرؤوف علاء محمد العثامنة احمد منصور السليمات لوريس غازي الزعبي عامر احمد الملكاوي قصي عبدالرحيم ابوقمر المحامي ضرار حماد الختاتنه ماهر يوسف الرواشده المحامي محمد بشير الرواشده المحامي يحي عوني الرواشده المحامي بلال علي الختاتنه عامر الصعوب المحامي اياد سمير الختاتنه د.وليد احمد الغصاونه هشام حماد الختاتنه محمود سميح الرواشده المحامي ياسين محمد المطارنه المحامي صدام عطاالله البكور المحامي شاكر محمد الرواشده د.مظفر سليم الجلامده المحامي مهند سليم الجلامده سليم راضي الرواشده مازن المدادحة جميل مطلق الذنيبات د.سلامه الطراونه عمار الضمور د.عمران الضمور ناظم الضمور عثمان الضمور اكرم المعاسفة المهندس نزار الرواشده عاطف السحيمات المهندس راجح الشواورة خالد سالم الختاتنه مصطفى نصر الرواشدة الاستاذ عبدالوهاب الضلاعين نزير جميل الرواشده علي بشير الرواشده المحامي خالد نمر الرواشده نظال جميل الرواشده منذر الرواشده جلال الذنيبات كاظم الذنيبات د.محمد القيسي صدام جميل الشواورة ايمن نوف القرالة د.سفيان عبدالحفيظ الرواشده شايم جميل الشواورة صدام عمر الشواورة عربي زاهي الشواورة فراس يوسف الرواشدة عماد حماد الختاتنه نظام خالد الختاتنه حسني علي الحتاتنه علي بشير الرواشده محمد شاهر الرواشده د.هشام موفق الرواشده ابراهيم موفق الرواشده احمد علي الختاتنه احمد قبلان الختاتنه زيدون عبدالحميد البكور منقذ احمد الرواشده جعفر حمود الرواشده محمد مصطفى الحداد الحارث الرماضين احمد خالد الشواورة ياسين خالد الختاتنه عماد العضايلة علي يوسف الضمور ناجي احمد الجراجرة معاويه محمد الرواشده انس عبدالله الختاتنه محمد احمد الختاتنه عدي احمد الختاتنه قصي الختاتنه زهير محمود الرواشدة احمد قبلان الختاتنة بلال علي الختاتنة محمد الرواشدة حمزه محمد قبلان الختاتنه حمودة ادليم الحمايدة حيدر سالم الخيطان خالد احمد الجعافرة خالد خليل سليم الحباشنة خالد ذياب الطراونة خالد سالم الختاتنة حسن ديرانية عاطف زحمات عامر عبدالوهاب الضلاعين عامرماجد الصعوب عبادة راضي طايع العساسفة عباس مرتضى النوايسة عبد الحليم خليل شتيان المدادحة منذر جميل عقلة الرواشدة ياسين خالد الختاتنة سليم راضي الرواشدة سليم طه عبدالرحمن الطراونة سليم عاطف العمارين سليمان محمود القطاونة سمير جميل عقلة الرواشدة عمار خالد السيلاوي احمد عبدالعزيز القدومي محمد خالد الدحدولي علاء وليد بركات حسين عبدالله العمري سعيد محمد ابو الحسن سهل فهيم الهلسا سهل محمود مبارك الحباشنة سهل مطيع لافي الحباشنة سياج خالد المجالي خالد الناطور احمد عدوان لين الخياط نهاد زهير المهندس رامي سحويل الباحثة رشا ضمرة محمد احمد العلاونه قصي كمال مصطفى محمد حسان أحمد الذنيبات محمد جودت المعايطه وسام جهاد العزة طارق حسني كميل د. عاكف غازي الزعبي ليلى صالح مصطفى رامز مهند النابلسي آية صالح سماحة محمد عبدالكريم خابور أمجد عيسى حجازين وليد ابوحمد نزال السعد عبدالرحمن أسامة أبوصوفه روان غازي عبدالمعطي العزة مراد فخري حسن جابر إسراء عبد الرزاق الفرج جمانة مصطفى دانا مجاهد سليمان عمرو جمال شروف امجد محمد عبيدات فارس محمد البطوش جهاد جمال غبن د.شادي المعايطه محمد المبيضين معتز السحيمات المحامي محمد حسين الضمور المحامي نعيم ابو نواس المحامي محمد يوسف الضمور سيف هاني خلف البقاعين شادي صالح البطوش شاكر حسين سلمان اية رياض الموسى عمرو الموسى علي حمدان ابراهيم الجمزاوي
رسالة المهندس ليث شبيلات لمدير الأمن العام

رسالة المهندس ليث شبيلات لمدير الأمن العام


Warning: strpos() expects parameter 3 to be long, string given in /home/change/public_html/shubeilat.com/wp-content/themes/freshlife/functions.php on line 109
الأخ الفريق حسين المجالي  مدير الأمن العام المحترم 3 -10-2012 رسالة مفتوحة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد ، الموضوع: يوم الجمعة 5-10-2012 عند الامتحان يكرم المرء أو يهان ما قالة بلغتنا من أكثر من جهة، كان آخرها ما أسر به لي أحد الشخصيات الوازنة ممن هم أقرب إلى ما يسمى بالموالاة التقليدية في بيت عزاء الدكتور الفاضل المرحوم عبد الرحيم ملحس أمس، ومفاده أنه عندما سألك عن صحة ما يروج من أن الأمن العام لن يقوم بالفصل بين تجمعين كبيرين من المتظاهرين المختلفين يوم 5-10-2012 لم يرتح إلى إجابتك غير الحاسمة في موضوع هو من صلب اختصاصك ولا يتحمل مسؤوليته غيرك. أنا لست مشاركاً في فعاليات ذلك اليوم لأسباب تتعلق بعدم ثقتي ببرامج السادة الاخوان المسلمين حيث يحشدون “لجنازة حامية والميت فيها” كما يقال “… .” ولكنهم يمارسون حقهم كمواطنين ومن حقهم عليك وحدك أن تضمن أمنهم لا أن تسكت عن كل الترويج المهدد الذي وصل إلى القول بأن الأمن سيتنحى جانباً تاركاً الطرفين وجهاً لوجه، طرف يحظى برعاية السلطة الضمنية وفيهم كثير ممن يشتركون مع بعض المسؤولين في كونهم من أصحاب السوابق وطرف يضطهد ويرهب لمطالبته بمعالجة السرطان بماذا؟ بالأسبرين ! أخي حسين إياك ثم إياك أن يجرك أحد لمخالفة القسم الذي أقسمته عندما توليت مسؤولية أمن مجتمعنا فتسقط سقوطاً أخلاقياً ذريعاً لا سمح الله بعد أن كنت أقرب للنجاح من غيرك. فابق على درب الأمانة والشرف وإياك ودرب خيانة مسؤوليات منصبك. فلو حدث يوم الجمعة ما يثبت صحة ما انتشر من أقاويل فإنك وحدك المسؤول الأول (كنت أتمنى أن أخاطب بهذا اخانا وزير الداخلية لو كانت الحكومة تمارس حقاً واجباتها الدستورية إذ يفترض أنه هو المسؤول الدستوري الأول عن الأمن الداخلي لو أراد) . فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق وأية معصية أعظم من التغاضي والسماح بوقوع فساد البين بين الناس بينما يعادل إصلاح ذات البين بين شخصين عبادة ستين عاماً. المشكلة الأمنية لم تبدأ بعد في الأردن، فالشعب للأسف لا تحركه مطالب سياسية بل الجوع والحرمان والضنك، ولم تكن الحلول السياسية المجتزأة فيما سبق إلا أدوية فاسدة كانت تعطى لشعبنا كل ماتحرك. ولكن “ليس كل مرة تسلم الجرة” إذ لن ينفع أي دواء سياسي عند الانفجار الاقتصادي القادم وسقوط العملة اللذين لا يتغافل عن استشراف حدوثهما إلا أحمق أو كذاب. الوضع يغلي غلياناً ! ولكن ! تتصدى له من جهة مطالبات علاج “أسبرينية ” بسيطة يقابلها من جهة أخرى عدم اهتمام وتسلية على الدراجات في أرجاء المعمورة . والستر على الله. إن المسؤولية تقتضي منك أن تعقد مؤتمراً صحفياً سريعاً تطلع المجتمع فيه على خطتك الأمنية لضبط الأمن وحماية حقوق كل المعبرين عن آرائهم يوم الجمعة . وإن عدم فعل ذلك يزيد من تخوف الناس من صحة ما يروج عن نوايا غير حميدة عند الأمن العام. كلي ثقة أنك ستتصرف إن شاء الله بما يليق بسمعتك . مع المحبة والسلام أخوك المهندس ليث الشبيلات  
الشبيلات يستكمل زيارة بقية موقوفي الحراك في سجني الهاشمية و السلط

الشبيلات يستكمل زيارة بقية موقوفي الحراك في سجني الهاشمية و السلط


Warning: strpos() expects parameter 3 to be long, string given in /home/change/public_html/shubeilat.com/wp-content/themes/freshlife/functions.php on line 109
بعد زيارته لموقوفي الحراك الشعبي في سجن الجويدة وسجن الموقر يوم الجمعة  الماضي قام  اليوم  المهندس ليث الشبيلات و عبد الحميد الشبيلات بزيارة بقية موقوفي الحراك في سجني الهاشمية والبلقاء.ونقل شبيلات عن لسان المعتقلين  محمد المعابرة وبسام العمايرة وأحمد الحباشنة وإبراهيم الضمور وعلاء الديب في سجن الهاشمية بأن معنوياتهم عالية وطالبوا الناشطين و المطالبين في الاصلاح  في البلاد  التركيز على أهداف الحراك أكثر من إنشغال بظروف اعتقالهم  وبينما بينوا أن معاملتهم بشكل عام جيدة إلا أنهم اشتكوا من تفريقهم وتوزيعهم على مهاجع لا تتماشى مع تصنيف تهمهم السياسية. فبينما يوضع معتقلي الحراك في السجون الأخرى بنفس المهجع تقوم ادارة سجن الهاشمية بتوزيعهم على مهاجع مختلفة  . واشتكى  المعتقل أحمد الحباشنة من حاجته إلى أدويته لمرض الشقيقة وتسارع دقات القلب فأبدت ادارة السجن بعد مراجعتها بهذا الامر استعدادها حالاً لعرضه على طبيب السجن لتسهيل إدخال الأدوية له. كما نقل المهندس  شبيلات عن المعت… قل   إبراهيم الضمور شكواه من تعرضه لضغوط مرات ثلاث لإجباره للهتاف للملك (التعييش )من قبل مأمور مهجعه. وفي سجن البلقاء أكد أحمد الجرايشة وحسين الشبيلات علو هممهما وأوصيا بنفس وصايا زملائهما من ضرورة التركيز على هدف الحراك وأنهما يعتبران تضحياتهما بسيطة مقارنة بالمطالب الشعبية  وأكدا أن معاملتهما جيدة لكنهما أبديا ملاحظة عامة حول رداءة طعام السجن و جودة ما يباع في دكان السجن من حيث انتهاء صلاحية بعض المواد ووجود مواد غذائية مقلدة الماركات. و يذكر بان المهندس شبيلات حاول يوم الجمعة الماضي زيارة المعتقل  سعود العجارمة في سجن الموقر2 الا انه لم يتمكن من ذلك بسبب اقتصار الزيارة في هذا السجن على يومين الاحد و الثلاثاء علما بأن المعتقل العجارمة أمضى أكثر من ستين يوماً في العزل الانفرادي في مخالفة للقوانين والمواثيق الدولية التي تعتبر هذا نوع من أنواع التعذيب - ادارة الموقع الالكتروني
شبيلات و ملص يزوران معتقلي الحراك الشبابي و الشعبي في سجن الجويدة

شبيلات و ملص يزوران معتقلي الحراك الشبابي و الشعبي في سجن الجويدة


Warning: strpos() expects parameter 3 to be long, string given in /home/change/public_html/shubeilat.com/wp-content/themes/freshlife/functions.php on line 109
قام المهندس ليث شبيلات و الناشط النقابي و الحقوقي ميسرة ملص بزياره الى معتقلي الحراك الشبابي و الشعبي في سجن الجويدة، و هم معين الحراسيس، و عبدالله محادين، و محمد الرعود ، و عبدالمهدي العواجين ،و خالد الحراسيس و فادي مسامرة و عدي الختاتنة و المعتقلين في مهجع (و)، و كذلك زيارة هشام السراحين المعتقل في مهجع (ه)و الذي افاد بتعرضه للضرب المبرح اثناء اعتفاله خارج السجن، كما علم شبيلات و ملص بعد الزيارة بان هناك معتقلا تاسع في سجن الجويدة و هو المعتقل سمير جبر و الذي تعرض للضرب داخل السجن حسب افادة محاميه و اطمئن شبيلات و ملص على وضع المعتقلين الذين قابلوهم، و تبين انهم يتمتعون بمعنويات عالية، و اكدوا بأنهم اعتقلوا على خليفه موقفهم المبدئي و العقائدي و انهم لن يتبدلوا و لن يتغيروا و ثابتون على مبدئهم، و أنهم انتقلوا من السجن الكبير الى السجن الصغير . كما قام المهندسان شبيلات و ملص بزيارة سجن موقر (2) للاطمئنان على وضع المعتقل سعود العجارمة ،حيث تبين حسب افادة المهندس ملص بأن الزيارة في هذا السجن بخلاف سجون المملكة غير مسموح لاقارب و اصدقاء السجناء بزيارتهم يوم الجمعة، مما يعتبر تضييق اضافي على نزلاء هؤلاء السجن، الذي يخالف بحد ذاته المعايير الدولية بخصوص الحد الادنى لمعاملة السجناء، حيث يقبع كل سجين فيه في زنزانه منفردة على الرغم من ان السجن الانفرادي هو عقوبة بحد ذاته للسجين حسب قانون مراكز الاصلاح و التاهيل، و لا يجوز تطبيقه بصورة دائمة على اي سجين . و ذكر الناشط الحقوقي ميسرة ملص بأنه بالاستفسار من محامي المعتقل سعود العجارمة، أفاد بانه يقبع في زنزانه انفرادية منذ حوالي ستين يوما ،على الرغم من ان تهمته لا تختلف عن تهم زملائه الحراكيين المعتقلين في سجون الجويدة و الزرقاء و السلط، و لا تستوجب مثل هذه المعاملة القاسية و المخالفة للقانون و لفت الناشط الحقوقي ملص ان التهم الموجهة الى المعتقلين تعتمد على قوانين عرفية لا تنسجم مع الشرعه الدولية لحقوق الانسان، و لا تناسب الدول الديمقراطية العصرية، فتهمة التجمهر غير المشروع تخالف العهد الدولي للحقوق المدنية و السياسية الذي يحفظ حق التجمع السلمي للمواطنين ، كما ان تهمة اطالة اللسان هي تهمة مقيدة جدا في الملكيات الديمقراطية حيث لم توجه التهم للمواطنين في تلك البلدان الا في مرات محدودة جدا جدا خلال عشرات السنوات منذ اقرارها، على الرغم من ان روؤساء هذه الدول و ملوكها لا يباشرون اي عمل تنفيذي، و يقتصر دورهم على انهم رموز للوحدة الوطنية و حامون للدستور، و ان هناك حكومات تقرر مراقبة من مجالس نيابية منتخبه بصورة صحيحة و ممثله، يمكن للجمهور ان يسقطها و يسقط البرلمان الذي يمنحها الثقة ، و يبقى روؤساء هذه الدول الملكية بعيدين عن التجاذب في الشارع، كما ان تهمة تقويض نظام الحكم في الدول الديمقراطية لا توجه الا للمجموعات المسلحة ،او المجموعات التي تمتلك امكانية فعلية للقيام بذلك و ليس لمجموعة من الشباب العزل لا يملكون سوى ارادتهم و يعبرون عن ما يجول في خاطرهم ضمن حرية التعبير و ختم ملص تصريحه بالقول ان انسداد افق الاصلاح السياسي ، و اغلاق ملفات الفساد دون محاسبة المسؤولين عنه سوى بطريقة انتقائية غير مقنعة لاحد ، دفع المواطنين بالخروج الى الشارع و لا يمكن حل هذه المعضلة بالوسائل الامنية و انما يتم حماية الوطن – في ظل اقليم متفجر- من خلال مشروع اصلاحي يقننع جمهور المواطنين باهميته للحفاظ على استقرار الوطن و امنه  ادارة الموقع الالكتروني
في مداخلة لسؤال صحيفة عكاظ الغراء حول دعوة خادم الحرمين لحوار المذاهب

في مداخلة لسؤال صحيفة عكاظ الغراء حول دعوة خادم الحرمين لحوار المذاهب


Warning: strpos() expects parameter 3 to be long, string given in /home/change/public_html/shubeilat.com/wp-content/themes/freshlife/functions.php on line 109
في مداخلة لسؤال صحيفة عكاظ الغراء حول دعوة خادم الحرمين لحوار المذاهب في الأجواء المشحونة بظلمانيات الإقليمية هنا والطائفية هناك وبظلمانية الغلو المذهبي هنا وهناك فإن أية دعوة تجمع ولا تفرق تكون دعوة مباركة وبمثابة خشبة نجاة للغرقى في بحر الحماقة. أحوالنا الفكرية باتت مدمرة فعلى سبيل المثال إن الذين يدعون بطهرهم من الأفكار الحلولية مثلاً ليقعون في عين الحلول والاتحاد عملياً عندما يكفرون أصحاب الرأي الآخر. إنهم يتصرفون كأن الله جل وعز قد حل والعياذ بالله واتحد بهم. هذا من ناحية ، أما من ناحية آخرى فإن اللعن والسباب منهي عنه فيما يخص الأخرين فكيف ذلك مع أهل القبلة. وقد نهى الله في كتابه عن سب أوثان الوثنيين حتى لا يسبوا الله (ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبواالله عدوا بغير علم). كما نهى الحبيب عليه الصلاة والسلام عن شتم إبي جهل حتى لا يؤذى ابنه الصحابي عكرمة رضي الله عنه. إن التحشيد المذهبي المقيت وترك التحشيد ضد العدوالصهيوني المهيمن والراغب بالوصول إلى خيبر لهو منتهى السقوط وهو أشد عدواناً من العدوان الخارجي. وجمهور العلماء على أنه لو اجتمع مائة سبب للتكفير وسبب لعدم التكفير لأخذ بعدم التكفير. فألا يكفي توجهنا لقبلة واحدة لتعصم بعضنا بعضاً من التكفير، في الوقت الذي يحشد الكفار الحقيقيون حشودهم وعملائهم الفتانين ضد أمتنا؟ إن الدعوة للحوار المذهبي هي دعوة لا يجوز التخلف عنها ومن يتخلف عنها فهو كالأحمق الذي يعرض عن التبر راضياً بالتبن بدلاً. م. ليث الشبيلات
المهندس ليث شبيلات عبر حسابه على تويتر

المهندس ليث شبيلات عبر حسابه على تويتر


Warning: strpos() expects parameter 3 to be long, string given in /home/change/public_html/shubeilat.com/wp-content/themes/freshlife/functions.php on line 109
المهندس ليث شبيلات | عبر حسابه على تويتر : أكرر موقفي القديم: عيب على أي سياسي مصلح أن يوهم الناس بأن معركة الإصلاح هي معركة قانون انتخاب لم أكلف نفسي بقراءته ولا الذي سبقه – يتبع فلو كلفت منفردا بكتابة القانون وفصلته ليأتي بأغلبية 90 أو 1…00 نائب لا يعصون لي أمراً لما أفلحنا.أي تغيير جذريي يحتاج إلى2/3 من أعيان ونواب عيب على كل من يعرف أين الاستبداد وأين رأس الفساد أن يوهم نفسه أن قانون أنتخاب عصري( ميني جوب) هو الحل وأنه يقوم بجهده في الاصلاح. هذا افساد إن القصر الذي جر المعارضة المتــساذجة إلى استجداء قانون انتخاب فقد انتصر. ولو كلفني بكتابة القانون منفرداً فهو المنتصر. ويح أمي أما من فهيم؟ 42 تعديل دستوري أعطيت لقوم لم يستطيعوا الدفاع عن دستورهم قبل التعديل.ولم يستطيعوا محاسبة فاسد واحد إلا على من أزعل معلمه . يا عين علينا!!! لا يوجد سياسي واعي واحد لا يعرف أين المشكلة ولم يخالفني فيها أحد في اللقاءات التي اعتزلتها بعد ذلك لعدم قبول الغالبية التبني العلني لذلك منذ أكثر من عشرين سنة وقلة “تؤذن بحارة اليهود”. والأمور تنهار أكثر وأكثر وتجرف معهاالمعارضةالإصلاحية لتتصدى لأجندات صغرى ثم لماذا الاعتزال؟ أل يوجد عشرين أو ثلاثين من أهل الجاه الذي أنعم عليهم به شعبهم يتكاتفون متجرئين لمفاوضة من سلب صلاحيات الشعب الذي هو مصدر السلطات فانفرد بها؟ دستورنا على هزالته لا يستطيع مطالبو التعديل حمايةالحالي المنتهك. نطامنا قائم على ركنين الأول هو النيابة المبايع والثاني هو العرش المبايع نعم لعدم المساس بالعرش مع حقنا في انتقاد صاحبه نقداً سياسياً خاصة إذا لم تتحمل حكومته مسؤولية سياسته وهبط الوزير ليصبح عملياً كاتب دولة ولكن لا يحق للركن الثاني أن يتلاعب بالركن الأول فيفصله على القياس الذي يريد سالباً الشعب وهوالأصل من حقه في حكم نفسه بنفسه تحت العرش.فما تكييف ذا إن لم يكن هذاانقلاب على الدستور. فما هو؟ الآن المعارضة تساهم في هذاالانقلاب بفتح ملف الانتخاب قبل فتح ملف من يضع البرلمان في جيبه. والسلام! اصحوا يا شباب وتجرؤا وقد نصحتكم عند بدء الحراك ألا تسلموا قيادكم لجيلي الذي باع معظمه انتفاضات آبائكم.ولا تتصلوا بأي NGO* أجنبي فتضيعوا بلدكم ** non-governmental organization  
ليث شبيلات ينعى المناضل الصلب والأديب المرموق ناجي علوش

ليث شبيلات ينعى المناضل الصلب والأديب المرموق ناجي علوش


Warning: strpos() expects parameter 3 to be long, string given in /home/change/public_html/shubeilat.com/wp-content/themes/freshlife/functions.php on line 109
في نعي المناضل الصلب والأديب المرموق ناجي علوش فارق دنيانا المتخبطة المناضل الثابت الصلب الصديق ناجي علوش الذي بقي طوال سني نضاله مدرسة في ثبات الموقف بسبب من ثبات البوصلة : القضية الفلسطينية مركزية ووحدة العرب هما الطريق الوحيد لدفع العدوان وبناء الأمة لمنع اندثارنا وخروجنا من التاريخ. الأمل في جيل الشباب أن يلتقط بكثرة وزخم الشعلة المضيئة التي أوصلها إليهم هؤلاء المناضلون. تعازينا إلى عائلته الكبيرة الأمة العربية . وتعزية خاصة لعائلة أكثرت من تقديم مناضلين ، عائلة علوش وأقربائهم وأنسبائهم المحترمين. المهندس ليث الشبيلات 29-7-2012  
© 2017 Laith Shubeilat | ليث شبيلات. All rights reserved.
Proudly designed by Theme Junkie.