تعازي بالمناضلة أم اشهداء والمناضلين أم هيثم رحمها الله

أخي هيثم مناع وإخوانه وأخواته وآل العودات وآل الشرع بخاصة والشعب العربي السوري المناضل الجريح الصامد بعامة والى مناضلي العروبة والإسلام والإنسانية كافة

لم أتمالك ان امنع انسياب الدموع لدى سماعي وأنا في الشارع نبأ وفاة هذه الرمز أم الرموز التي منع نضال أبنائها الثابت وجودهم قربها عند منيتها ولا اشك ان الله سبحانه عوضها عن غيابكم بخير منكم ملائكة يستقبلونها إلى حيث نحن جميعاً صائرون. واكثر ما يحز في النفس ظلم ذوي القرابة من نظام لم يترك للعقل مكاناً ينفتح فيه على مناضلين وطنيين يأبون طغيانه ودمويته متمسكين بوطنية وعروبة نضالهم ، بل واكثر من ذلك ظلم شركاء في المعارضة يأخذون عليكم أكثر ما يضئ نضالكم: رفضكم الاستعانة بالاجنبي ورفضكم تسليم سورية إلى مستعمريها السابقين المتسابقين لحجز مقاعد في الانتداب الجديد الذي يمنون النفس به. 

ان من المعيب المخزي ان لا يحترم نضالكم وتضحياتكم الكثيرة على مدى السنين. وان يتناسى البعض موقفكم الذي سيخلده التاريخ لدى استشهاد اقاربكم الكثر وعلى راسهم أخيكم الشهيد معن مطلع انفجار انتفاضة الحرية والكرامة باعلانك الخالد : ان سورية اهم من أخي ولن أساهم في نحرها انتقاماً لأخي. 

بارك الله في نضالكم وكل من هم على شاكلتكم ورحم الله آمنا أم هيثم وإنا لله وإنا إليه راجعون. 

يسقط الطغيان وتحيا سورية عربية موحدة حرة منيعة على تلاعب الأجانب في مصيرها

م. ليث الشبيلات

Leave a Reply

© 2016 Laith Shubeilat | ليث شبيلات. All rights reserved.
Proudly designed by Theme Junkie.